دخول
...
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
11656 المساهمات
3413 المساهمات
3332 المساهمات
3308 المساهمات
2855 المساهمات
2254 المساهمات
2058 المساهمات
2046 المساهمات
1937 المساهمات
1776 المساهمات
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 
كود انت غير مسجل
مرحبا أيها الزائر الكريم, قرائتك لهذه الرسالة... يعني انك غير مسجل لدينا في المنتدى .. اضغط هنا للتسجيل .. ولتمتلك بعدها المزايا الكاملة, وتسعدنا بوجودك
...
facebook1
iframe
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان


    شاطر
    اذهب الى الأسفل
    avatar
    الراجية عفو ربّها
    مراقبة قسم
    مراقبة قسم
      :
    انثى
    عدد الرسائل : 3308
    العمر : 56
    العمل/الترفيه : أستادة

    المزاج : مبتسمة.. متفائلة
    تاريخ التسجيل : 13/01/2009






    حديث التائبين

    في الخميس 19 يوليو 2012, 18:15
    حديث التائبين


    أما حديث التائبين وخاصة في شهر التوبة فعجيب غريب، واسمع هذا التائب في رمضان وهو يحاول أن يصف فرحته وسعادته فيقول: "ما أجمل رمضان وما أحسن أيامه، سبحان الله! كل هذه اللذة وهذه الحلاوة ولم أذق طعمها إلا هذا العام، أين هي عيني كل هذه السنوات؟؟ إيه.. بل أين أنا عنها، فإن من تحر الخير يعطه، ومن بحث عن الطريق وجده، ومن أقبل على الله أعانه.. صدق الله في الحديث القدسي؛ من تقرب منى شبراً تقريب منه ذراعا،، كما فى الصحيحين، سبحان الله! أشعر أن حملاً ثقيلاً زاح عن صدري؛ وأشعر بانشراح فسيح في نفسي، أول مرة في حياتي أفهم تلك الآية التي أسمعها تقرأ في مساجدنا؛ فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام، ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقاً حرجاً كأنما يصعد في السماء،، أين ذلك الضيق؟ وتلك الهموم التي كانت تكتم نفسي حتى أكاد اصرع؟ أين تلك الهواجس والأفكار والوساوس؟ أين شبح الموت الذي كان يلاحقني فيفسد علي المنام؟ إنني أشعر بسرور عجيب، وبصدر رحيب، وبقلبي لين دقيق، أريد أن ابكي! أريد أن أناجى ربى واعترف له بذنبي، لقد عصيت وأذنبت وصليت وتركت وأسررت وجاهرت وأبعدت وقربت وشرقت وغربت وسمعت وشاهدت..

    ويح قلبي من تناسيه مقامي يوم حشري
    واشتغالي عن خطايا أثقلت والله ظهري
    ليتني اقبل وعظي ليتني اسمع زجــري

    والله لولا الحياء ممن بجواري لصرخت بأعلى صوتي؛ أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فأغفر لي فإنه لا يغفر الذنب إلا أنت،، لسان حالي يقول للإمام؛ لماذا قطعت علي حلاوة المناجاة يا إمام! لماذا رفعت من السجود فحرمتني من لذة الاعتراف والافتقار للواحد القهار؛ يا إمام أريد أن أبكى فأنا لم أبكى منذ أعوام..

    ألا يا عين وحيك أسعديني
    بطول الدمع في ظلم الليالي
    لعلك في القيامة أن تفوزي
    بخير الدهر في تلك العلالـي


    يا إمام أسمعني القرآن، فلقد مللت ملاهي الشيطان؛ يا إمام لماذا يذهب رمضان وفيه عرفنا الرحمن وأقلعنا عن الذنب والعصيان!!

    في صيام الشهر طب ليس يبديه طبيب

    فيــه أســـرار يعيهـــا صائـــم حقاً أريـب

    فيه غيث من صفاء ترتوي فيه القلــوب

    فيه للأرواح شفع دونه الكون الرحيــب

    صائم في درع تقوى تجلي عنه الكروب


    ما أحلاك يا رمضان.. ما أجملك.. سأشغل أيامك ولياليك، بل ساعاتك وثوانيك.. كيف لا وقد وجدت نفسي فيك!! أليس في الحديث؛ رغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم أنسلخ قبل أن يغفر له،، كما في الترمذي وقال حسن غريب.

    إذا هجع النُّوام أسبلـــت عبرتــــــي

    وأنشـدت بيتاً وهو من الصَفِ الشعر

    أليــــــس من الخســـــران أن لياليـــا

    تمر بــلا علـــم وتحسب من عمـــري؟


    يا معشر العاصين؛ لا بأس من قلب خُمِّر وجُمِّر وقُسّي وتبلَّد، فإنه يمكن أن تدب فيه الحياة، ويمكن أن يشرق فيه النور، ويمكن أن يخشع لذكر الله، فنحن في شهر رمضان.. شهر التوبة والغفران؛ شهر تصفيد الشياطين وفتح أبواب الجنان وإغلاق أبواب النيران، والله يحي الأرض بعد موتها فتنبت وتزهر..

    يا معشر التائبين..

    تعالوا كل من حضر لنطرق بابــه سحرا

    ونبكى كلنا أسفاً على من بات قد هجرا


    كيف نصنع إذا نودي بالرحيل وما تأهبنا؟ ألسنا الذين بارزنا بالكبائر وما راقبنا؟ يا معشر المذنبين.. لنبسط لسان الاعتذار، ونظهر العجز والافتقار، وليردد كل واحد منا..

    إلهي لئن خبْتُ وطردتنـــي فمــن

    ذا الـــذي أرجـــو ومـــن ذا أشفّـــع

    إلهي لئن أعطيت نفسي سؤلهــا

    منها أنا في روض الندامة أرتع

    إلهي ترى حالي وفقـرى وفاقتـــي

    وأنت مناجاتــي الخفيـــة تسمــع

    إلهي فلا تقطــع رجائي ولا تــزغ

    فؤادي فلــي في جل جودك مطمع

    إلهي أجرنـي من عذابــك إننـــي

    أسير ذليــلاً خائفـــاً لك أخضــــــع

    إلهي لئن جلــت وجمت خطيئتــــي

    فعفوك من ذنبــي أجل وأوسـع


    انتهى كلامه..

    فقلت؛ سبحان الله! في رمضان رياح الأسحار تحمل أنين المذنبين وأنفاس المحبين وقصص التائبين ورحم الله مطرف بقوله: "اللهم أرض عنا فإن لم ترض عنا فاعف عنا"، وهذا مودع لرمضان ذاق طعمه وعرف حلاوته؛ وهاهو يتحسر على فراقه فيقول: "في الأيام الأخيرة في رمضان، شعرت بتسارع الأنفاس، وكثرت الهاجس والوسواسة، أعنى أن أمسك الشمس فلا تزول، لا أصدق أن رمضان سيرحل بعد أيام، لقد ذقت حلاوة الصيام ولذة القيام، لقد وقفت مع الصالحين وركعت مع الراكعين وسجدت مع الساجدين، بالأمس كنت أذرف دموع الفرح لاستقباله، واليوم تسيل دموع الحزن لرحيل هلاله.. آه لرمضان؛ فقد هيم نفسي ويتم قلبي.. تلاقينا وكأنها لحظات.. وتناجينا وكأنها همسات.. فمن منا لا تؤلمه ساعات الفراق ومن منا يحتمل لحظات العناق.. رمضان أيها الحبيب ترفق.. دموع المحبين تدفق.. قلوبهم من ألم الفراق تشقق.. رمضان أطفأت أنوار المساجد.. وتفرق الراكع والساجد.. رمضان هل أنا مقبول أم مطرود؟؟ وهل تعود أيامك أو لا تعود؟؟ وإن عادت هل أنا في الوجود أم في اللحود؟؟ سأعان الأحزان وأبث الأشجان، وسأرسل العبرات والزفرات والآهات؛ فربما هذه آخر ليلة منك يا رمضان.. ولا أدرى أنا رابح فيك أن خسران!!

    يـــــا رب إن فـــــراق الخــــــل عذبنـــي

    وأورث النفــــــس آلامــــــا وأحزانــــــــا

    وأذهب العيــــــن حتى صــــار ناظرهــــا

    يقــــول: وحيـــك قد تلقـــــاه عمياناً

    ألقــــــاه أعمـــــى ولكـــن لا يفارقنــي

    يبقى وتبقى معاً في القلب سكنانا

    يـــا رب رد غريبـــاً فـــي ظل وجهتـه

    يقلب الطــرف بين النـــاس حيرانـــا

    يبيـــت يبكـــى ويصحو باكيا أبداً

    قد جــــرب الحـــزن أشكــــالاً وأوانـــاَ
    avatar
    الونشريسي
    المدير العام
    المدير العام
      :
    ذكر
    عدد الرسائل : 11656
    العمر : 50
    المزاج : هادئ
    تاريخ التسجيل : 13/12/2007
    http://bour.talk4her.com

    رد: حديث التائبين

    في الجمعة 20 يوليو 2012, 00:36
    بارك الله فيك
    الرجوع الى أعلى الصفحة
    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى