دخول
...
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
11656 المساهمات
3413 المساهمات
3332 المساهمات
3308 المساهمات
2855 المساهمات
2254 المساهمات
2058 المساهمات
2046 المساهمات
1937 المساهمات
1776 المساهمات
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 
كود انت غير مسجل
مرحبا أيها الزائر الكريم, قرائتك لهذه الرسالة... يعني انك غير مسجل لدينا في المنتدى .. اضغط هنا للتسجيل .. ولتمتلك بعدها المزايا الكاملة, وتسعدنا بوجودك
...
facebook1
iframe
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان


    شاطر
    اذهب الى الأسفل
    avatar
    فريدة محمد
    مشرف قسم
    مشرف قسم
      :
    انثى
    عدد الرسائل : 1172
    العمر : 50
    المزاج : صبورة .
    تاريخ التسجيل : 30/10/2012



    لقاء له مذاق خاص جداً مع درة من تراث الشعر العربي

    في الثلاثاء 10 ديسمبر 2013, 19:18
    لقاء له مذاق خاص جداً مع درة من تراث الشعر العربي

    القصيدة اليتيمة للشاعر ابن زريق البغدادي

    ابن زريق البغدادي: ( أبي الحسن علي بن زريق الكاتب البغدادي )
    شاعر قتله طموحه ، يعرفه دارسو الأدب ومحبوه ، لكنهم لايعرفون له غير هذا الاثر الشعري الفريد يتناقله الرواة، وتُعنى به كتب الأدب .

    فإذا ما تساءلنا عن الشاعر ، و عن سائر شعره ، فلن نظفر من بين ثنايا الصفحات بغير بضعة سطور ، تحكي لنا مأساة الشاعر العباسي (ابن زريق البغدادي)
    الذي ارتحل عن موطنه الأصلي في بغداد قاصدا بلاد الأندلس
    عله يجد فيها لين العيش وسعة الرزق ما يعوضه عن فقره..ويترك الشاعر في بغداد زوجة يحبها وتحبه كل الحب ، ويخلص لها وتخلص له كل الاخلاص، من أجلها يسافر ويهاجر ويغترب، وفي الأندلس يجاهد الشاعر ويكافح من أجل تحقيق الحلم لكن التوفيق لا يصاحبه ، والحظ لا يبتسم له ، ويمرض ، ويشتد به المرض ثم تكون نهايته في الغربة ..
    ((ذ كر ابن السمعاني لهذه القصيدة قصة عجيبة فروى:
    أن رجلا من أهل بغداد قصد أبا عبد الرحمن الأندلسي وتقرب إليه بنسبه فأراد أبو عبد الرحمن أن يبلوه ويختبره فأعطاه شيئا نزراً فقال البغدادي إنا لله وإنا إليه راجعون سلكت البراري والقفار والمهامه والبحار إلى هذا الرجل فأعطاني هذا العطاء النزر فانكسرت إليه نفسه فاعتل ومات وشغل عنه الأندلسي إياما ثم سأل عنه فخرجوا يطلبونه فانتهوا إلى الخان الذي هو فيه وسألوا الخانية عنه فقالت إنه كان في هذا البيت ومذ أمس لم أبصره فصعدوا فدفعوا الباب فإذا هو ميت وعند رأسه رقعة فيها مكتوب:
    لا تعذليه فإن العذل يولعه
    قد قلت حقا ولكن ليس يسمعه
    وذكر أبياتا من القصيدة غير تامة
    قال فلما وقف أبو عبد الرحمن على هذه الأبيات بكى حتى خضب لحيته وقال وددت أن هذا الرجل حي وأشاطره نصف ملكي وكان في رقعة الرجل منزلي ببغداد في الموضع الفلاني المعروف بكذا والقوم يعرفون بكذا فحمل إليهم خمسة آلاف دينار وعرفهم موت الرجل ))

    ويضيف الرواة بعدا جديدا للمأساة ، فيقولون إن هذه القصيدة التي لا يعرف له شعر سواها وجدت معه عند موته سنة 420 من الهجرة ، يخاطب فيها زوجته ، ويؤكد لها حبه حتى الرمق الأخير من حياته.

    ويترك لنا-نحن قراءه من بعده- خلاصة أمينة، لتجربته مع الغربة والرحيل، من أجل الرزق ، وفي سبيل زوجته التي نصحته بعدم الرحيل فلم يستمع لها.
    وهو في ختام القصيدة نادم..حيث لم يعد ينفع الندم أو يجدي ..متصدع القلب من لوعة وأسى حيث لا أنيس ولا رفيق معين.

    والمتأمل في قصيدة ابن رزيق البغدادي لابد له أن يكتشف على الفور رقة التعبير فيها ، وصدق العاطفة وعمق التجربة .

    فهي تنم عن أصالة شاعر مطبوع له لغته الشعرية المتفردة ، وخياله الشعري الوثاب، وصياغته البليغة المرهفة

    .

    يقول ابن زريق البغدادي في مستهل قصيدته مخاطبا زوجته:

    لا تعذلـيـه فــإن الـعـذل يولـعـه
    قـد قلـت حقـاً ولكـن ليـس يسمعـه

    جاوزت فـي لومـه حـداً أضـر بـه
    مـن حيـث قـدرت أن اللـوم ينفـعـه

    فاستعملـي الرفـق فـي تأنيبـه بــدلاً
    من عذله فهو مضنـى القلـب موجعـه

    قـد كـان مضطلعـاً بالخطـب يحملـه
    فضيقـت بخطـوب الـدهـر أضلـعـه

    يكفيـه مـن لوعـة التشتيـت أن لــه
    مـن النـوى كـل يـوم مـا يـروّعـه

    مـا آب مــن سـفـر إلا وأزعـجـه
    رأي إلـى سـفـر بالـعـزم يُزمـعـه

    كأنمـا هـو فــي حــل ومرتـحـل
    مـوكــل بـفـضـاء الله يـذرعــه

    إنِ الزمـان أراه فـي الرحيـل غـنـى
    ولو إلى السـد أضحـى وهـو يزمعـه

    ومـا مجـاهـدة الإنـسـان توصـلـه
    رزقـاً ولا دعـة الإنـسـان تقطـعـه

    قـد وزع الله بيـن الخـلـق رزقـهـمُ
    لـم يخلـقِ الله مـن خـلـق يضيـعـه

    لكنهـم كلفـوا حرصـاً فلسـت تــرى
    مسترزقـاً وسـوى الغـايـات تُقنـعـه

    والحرص في الرزق_والأرزاق قد قسمت
    بغـي ألا إن بغـي المـرء يصـرعـه

    والدهر يعطي الفتى مـن حيـث يمنعـه
    إرثـاً ويمنعـه مـن حـيـث يطمـعـه

    أستـودع الله فـي بغـداد لـي قـمـراً
    بالكـرخ مـن فلـك الأزرار مطلـعـه

    ودعـتـه وبــودي لــو يودعـنـي
    صفـو الحـيـاة وأنــي لا أودعــه

    وكم تشبث بـي يـوم الرحيـل ضحـىً
    وأدمـعـي مسـتـهـلاتٌ وأدمـعــه

    وكـم تشفـع لــي كـيـلا أفـارقـه
    وللـضـرورات حــال لا تُشـفـعـه

    لا أكـذب الله, ثـوب الصبـر منخـرق
    عـنـي بفرقـتـه لـكــن أرقّـعُــه

    إنـي أوسـع عـذري فــي جنايـتـه
    بالبيـن عنـه وجـرمـي لا يوسـعـه

    رزقـت ملكـاً فلـم أحسـن سياسـتـه
    وكـل مـن لا يسـوس المُلـكَ يُخلعـه

    ومـن غـدا لابسـاً ثـوب النعيـم بـلا
    شـكـر علـيـه فــإن الله يـنـزعـه

    اعتضت من وجـه خلّـي بعـد فرقتـه
    كأسـاً أجـرّع منهـا مــا أجـرعـه

    كم قائـل لـيَ ذقـت البيـن قلـت لـه
    الذنـب والله ذنـبـي لـسـت أدفـعـه

    ألا أقمـت فـكـان الـرشـد أجمـعـه
    لـو أننـي يـوم بـان الرشـد اتبـعـه

    إنــي لأقـطـع أيـامـي وأنـفـدهـا
    بحسـرة منـه فـي قلـبـي تقطـعـه

    بمـن إذا هجـع الـنـوام بــتُّ لــه
    بلوعـة منـه ليلـي لـسـت أهجـعـه

    لا يطمئـن لجنبـي مضـجـع وكــذا
    لا يطمئـن لـه مـذ بنـتُ مضجـعـه

    ما كنـت أحسـب أن الدهـر يفجعنـي
    بــه ولا أن بــي الأيــام تفجـعـه

    حتـى جـرى البيـن فيمـا بيننـا بيـد
    عسـراء تمنعـنـي حـظـي وتمنـعـه

    قد كنت من ريب دهـري جازعـاً فرقـاً
    فلـم أوق الـذي قـد كنـت أجـزعـه

    بالله يـا منـزل العيـش الـذي درسـت
    آثـاره وعفـت مــذ بـنـتُ أربـعـه

    هـل الزمـان معـيـدٌ فـيـك لذتـنـا
    أم الليالـي التـي أمضـتـه ترجـعـه

    فـي ذمـة الله مـن أصبحـت منـزلـه
    وجـاد غيـث علـى مغنـاك يُمـرعـه

    مـن عنـده لـي عـهـد لا يضيـعـه
    كمـا لـه عهـد صــدق لا أضيـعـه

    ومـن يـصـدع قلـبـي ذكــره وإذا
    جـرى علـى قلبـه ذكـري يصـدعـه

    لأصـبــرن لـدهــر لا يمتـعـنـي
    بـه ولا بـي فــي حــال يمتـعـه

    علمـاً بـأن اصطبـاري معقـبٌ فرجـاً
    فأضيـق الأمـر إن فكـرتَ أوسـعـه

    عسـى الليالـي التـي أضنـت بفرقتنـا
    جسمـي ستجمعنـي يومـاً وتجمـعـه

    وإن تـغُـل أحــداً مـنــا منـيـتـه
    فمـا الــذي بقـضـاء الله يصنـعـه؟
    سعيد501
    عضو ملكي
    عضو ملكي
      :
    ذكر
    عدد الرسائل : 2046
    العمر : 47
    تاريخ التسجيل : 20/12/2007

    رد: لقاء له مذاق خاص جداً مع درة من تراث الشعر العربي

    في الثلاثاء 10 ديسمبر 2013, 20:44
    قصيدة رااااااااااائعة شكرااااااااااااااااااااا لك
    avatar
    فريدة محمد
    مشرف قسم
    مشرف قسم
      :
    انثى
    عدد الرسائل : 1172
    العمر : 50
    المزاج : صبورة .
    تاريخ التسجيل : 30/10/2012



    رد

    في الثلاثاء 10 ديسمبر 2013, 21:05
    شكرا أخي ولكن كنت أحبذ لو تم إختيار بيت من الابيات مع الرد يكون أحسن ...
    سعيد501
    عضو ملكي
    عضو ملكي
      :
    ذكر
    عدد الرسائل : 2046
    العمر : 47
    تاريخ التسجيل : 20/12/2007

    رد: لقاء له مذاق خاص جداً مع درة من تراث الشعر العربي

    في الثلاثاء 10 ديسمبر 2013, 21:55
    مـن عنـده لـي عـهـد لا يضيـعـه
    كمـا لـه عهـد صــدق لا أضيـعـه
    avatar
    الونشريسي
    المدير العام
    المدير العام
      :
    ذكر
    عدد الرسائل : 11656
    العمر : 50
    المزاج : هادئ
    تاريخ التسجيل : 13/12/2007
    http://bour.talk4her.com

    رد: لقاء له مذاق خاص جداً مع درة من تراث الشعر العربي

    في الثلاثاء 10 ديسمبر 2013, 22:46
    فاستعملـي الرفـق فـي تأنيبـه بــدلاً
    من عذله فهو مضنـى القلـب موجعـه
    avatar
    فريدة محمد
    مشرف قسم
    مشرف قسم
      :
    انثى
    عدد الرسائل : 1172
    العمر : 50
    المزاج : صبورة .
    تاريخ التسجيل : 30/10/2012



    رد

    في الأربعاء 11 ديسمبر 2013, 06:15
    اعتضت من وجـه خلّـي بعـد فرقتـه
    كأسـاً أجـرّع منهـا مــا أجـرعـه
    avatar
    ابو ابتسام
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي
      :
    ذكر
    عدد الرسائل : 924
    العمر : 51
    العمل/الترفيه : ساعي لرضا الله

    المزاج : صبور
    تاريخ التسجيل : 25/10/2011





    رد

    في الأربعاء 11 ديسمبر 2013, 15:34
    قصيدة رائعة و اختيار اروع/ 

    وكم تشبث بـي يـوم الرحيـل ضحـىً
    وأدمـعـي مسـتـهـلاتٌ وأدمـعــه
    avatar
    ابو ابتسام
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي
      :
    ذكر
    عدد الرسائل : 924
    العمر : 51
    العمل/الترفيه : ساعي لرضا الله

    المزاج : صبور
    تاريخ التسجيل : 25/10/2011





    رد

    في الأربعاء 11 ديسمبر 2013, 15:41
    قصيدة رائعة و اختيار اروع/    وكم تشبث بـي يـوم الرحيـل ضحـىً
    وأدمـعـي مسـتـهـلاتٌ وأدمـعــه
    avatar
    ابو ابتسام
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي
      :
    ذكر
    عدد الرسائل : 924
    العمر : 51
    العمل/الترفيه : ساعي لرضا الله

    المزاج : صبور
    تاريخ التسجيل : 25/10/2011





    شكرا

    في الأربعاء 11 ديسمبر 2013, 15:53
    وكم تشبت بي يوم الحيل ضحى.....وادمعي مستهلات و ادمعه.
    الرجوع الى أعلى الصفحة
    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى