دخول
...
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
11656 المساهمات
3413 المساهمات
3332 المساهمات
3308 المساهمات
2855 المساهمات
2254 المساهمات
2058 المساهمات
2046 المساهمات
1937 المساهمات
1776 المساهمات
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 
كود انت غير مسجل
مرحبا أيها الزائر الكريم, قرائتك لهذه الرسالة... يعني انك غير مسجل لدينا في المنتدى .. اضغط هنا للتسجيل .. ولتمتلك بعدها المزايا الكاملة, وتسعدنا بوجودك
...
facebook1
iframe
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان


    شاطر
    اذهب الى الأسفل
    avatar
    ابو ابتسام
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي
      :
    ذكر
    عدد الرسائل : 924
    العمر : 51
    العمل/الترفيه : ساعي لرضا الله

    المزاج : صبور
    تاريخ التسجيل : 25/10/2011





    ????? كل عام و انت بخير...ايها الطائر....

    في الأربعاء 01 يناير 2014, 19:54
    [rtl]كل عام وأنت بخير في هذه اللحظة بالذات، حيث تتوالى أخبار المغادرين بهدوء إلى عالم آخر، وحيث تتوالى أخبار من يصلون بضجيجهم المعتاد إلى عالم آخر كذلك. كلّ عام وأنت بخير بما أنت عليه من عزة ومن جلال ومن سموّ. كلّ عام وأنت بخير بما أنت عليه من فقر رغم الغنى، ومن غيم رغم الصحو، ومن شدة رغم السعة. كل عام وأنت بخير في ما قاله الشعراء وفي ما لم يقله غيرهم، في ما وسعته الأرض، وفي ما لم يبح به الحبر، وفيما تقلّدته القوارير، وفيما لم يقطفه الصيّادون. كلّ عام وأنت بخير في روضة الحب المالح، وفي غبطة الشوق المرّ، وفي أوراد الاستخارات الشجية. كل عام وأنت بخير في ما يحلم به القاطنون في القصور، وفيما لم يحلم به المتسكعون في برد الشوارع، والنائمون في أقبية البنايات، والمتوسلون في أسرّة المستشفيات، والمتسوّلون بين طاولات المقاهي. كلّ عام وأنت بخير في ما يخطر في بال القلب الممتلئ حد التخمة بمسافات الصمت، وفي ما يخبّئه من فيوضات الظل العاشق في بريّة المعنى المبحوث عنه كالدّاء في أكوام الورق المُحبّر كأنما مطرٌ جفّ بسرعة الريح على أغطية البياض.[/rtl]



    [rtl]كلّ عام وأنت بخير حيثما يهرب الحرف من الهروب، وحيثما يؤوب على غير عادته إلى الإياب، وحيثما تنسل الكلمات من مواطنها الدافئة لتختصر المسافة بين باطن الدلالة وسقف التأويل. كل عام وأنت بخير حيثما يشرد الشرود من أسر الانغلاقات، وحيثما لا يقدر اللحظة على فكّ جرحه القاتم وتأوّهاته المنسابة في الصمت المطلق المكنوز في قنوات الرؤيا.[/rtl]


    [rtl]كلّ عام وأنت بخير أيتها الأزهار البرية. كلّ عام وأنت بخير أيتها الأقمار الشتوية. كلّ عام وأنت بخير أيتها الأنجم الليلية. كلّ عام وأنت بخير أيها التراب الهادئ في كِلى المتعبين. كل عام وأنت بخير أيها الوردة المتكلّسة في كتب الأطفال. كلّ عام وأنت بخير أيتها القطط الشاردة في روايات الحكّائين. كل عام وأنت بخير أيتها الأسرار العائدة من موائد السّاسة. كل عام وأنت بخير أيتها الأحجار الكريمة القريبة من نهود القوارير. كل عام وأنت بخير أيتها الأفكار اللئيمة في صدور المُدّعين. كلّ عام وأنت بخير أيها الجدار الدّامس في شاشة القلب العمياء. كل عام وأنت بخير أيتها الكلمات المنطوية على نفسها في صفحة الماء. كلُّ عام وأنتم بخير جميعا في هذه العتمة الرابضة في منتصف الليل.. ليل الوطن الأزرق المائل إلى الاحمرار.. كلما زَجَرته الأصوات الطالعة من أقبية الرّأفة صمَتَ قبل طاغور، وكلما ذاقته ريشات الريح الصّرصر تكلّم بعد زرادشت، وكلّما تناسته الجراحات قهقه ملء شدقيه في مُكبّر الجيل الأصمّ.[/rtl]


    [rtl]كلّ عام وأنت بخير أيها الوطن التّائق إلى نفسه، تُقْرِئنا السّلام بعد منتصف الجرح، وقبل منتصف المسافة، وأثناء منتصف العمر، وخلال منتصف الحرف، وعند منتصف الحزن، وفي منتصف الوقت، وإزاء منتصف الغياب. كلّ عام وأنت بخير أيها الوطن الهارب من نفسه، يُزهِر في صبّار الظلّ الأعوج على حرارة الأشعة تحت الحمراء، ويتلاقح مع تُوِيجَات الأزهار المدهوسة بلطفٍ من طرف قلب امرأة آرق تشبه التاريخ، ولا يشبهها التاريخ، كما العادة. يعود الجميع إلى باب التاء الغامر ولا تعود الجراحات إلى كتبها المصفوفة في الرفوف الملقاة بدهاء في أزقّة الحزن.[/rtl]


    [rtl]كلّ عام وأنت بخير أيها الوطن الملتحف أسئلةَ الآتي كما سيكون في بيانات الرأفة المنشورة على عجل في سوق الأوهام المزدهرة. كل عام وأنت بخير أيها العائد من سجنك إلى سجنك، أيها الهارب من حريتك إلى حُريّتك، أيها المأسور في هنيهات تنهدات الضجر كما تُؤسر التفاحة الذابلة في عيني المريض. كلُّ عام وأنت بخير على كلّ حال، وفي كلّ حال، ومن كلّ حال، وإلى كلّ حال. كلّ عام وأنت بخير يا الذي حياتُه أطروحةُ المنشغلين.. يا الذي مماته أكذوبة المُشتغلين.. يا الذي رواحُه من الحال، ومجيئه من السؤال، ودوامُ من يرغبون فيه من المُحال.. يا الذي لا يرانا إلا في قصور كأنها الأكواخ، وفي أكواخ كأنها القصور، ولا نراه إلا في صناديق الوقت تزخر بالوراقات البيضاء، وباليرقات الحالمة بقطن العبور.[/rtl]


    [rtl]كلّ عام وأنت بخير أيها الطّائر الأعمى. مُبصرٌ أنت.. يا الذي الثّقةُ فيه كالثّقة في الأب، والشكّ فيه كالشّك في اليقين، والخروج منه كالدخول في الكفن، والعودة إليه كالعودة إلى المِحن. أيّها المُبصرُ بلا نظّارات، والمُخبِر بلا كُبّارات، والمُسِرُّ بلا ربطةٍ في عنق الحبر الدّافئ. أيها الواقف في ضلع القصيد كما يقف الموت في حلق الرجل الأخرس. أيّها المُبجّل بالحبّ والمكلّل بالكراهيّة. أيها المقتول على أرصفة الكلمات، والمجبول على محبّة الطّعنات. أيها الحامل أنهاره إلى العائدين إلى منابت الحنين تحت معاطف الدّهشة كما يحمل الغيم أسراره إلى منابع اللغة المجفّفة. أيها المسؤول عن الكراهية، والمقتول في قصاصات الجرائد، وفي دهاليز المكتبات، وفي أقبية الأفكار المنقولة بلطفٍ على أجنحة الرغبة. تصدأ الرّيح ولا تصدأ الأرض فيك كلّما قاربت شموس العابرين على الذبول. كلّ عام وأنت بخير أيّها الرخام غير القابل للنحت.. أيها الكلام غير القابل للإعراب، أيها السلام غير القابل للقتل.. أيها الحمام غير القابل للتدجين، أيها المرام غير القابل للبلوغ، أيها الرابض حيث لا تيه، والنّازح حيث لا غربة، والسائح حيث جِبِلّة.[/rtl]


    [rtl]كلّ عام وأنت بخير أيها المضيء بلا انقطاع، والمتدفق بلا حِبال، والمنير بلا مجمّعات. أيها الغنيّ بلا آبار، والصاعد بلا معارج، والنّازل بلا إقالة، أيها المفتول من ضفيرة الوقت، والمنقول من متن الإحالات، أيها العامل بلا عمل، والساكن بلا سكن، والآمن بلا أمن، كلّما نبّهَتك الفزّاعات توضأتَ من ماء نهرك المنساب في بهاءات اليقين، كلّما كلمكَ الموتى/ الأحياء غالبت بما تحبّ، كلما ساءلتك الفراشات غردت بما يتطاير. كل عام وأنت بخير أيها العارف بما تريد، والتائق إلى ما تريد، والعائد ممّا تريد. كل عام وأنت بخير في شرودك القصيّ، وفي قربك القسيّ، وفي مسافتك الفاصلة بينهما. أكلما تذكرتك التماثيل تنحنحت؟ أكُلّما تقوّلتك الأقاويلُ صعّرت؟ أكلما واجهتك التهاويلُ مزّقت قناع الرأفة؟ كلّ عام وأنت بخير أيها الحمام الدافئ في حضن المسرات. كل عام وأنت بخير أيها الشجر الراحل مع الريح. كل عام وأنت بخير أيها الولد الصابر في ظل جدار أعرج.[/rtl]


    [rtl]كلّ عام وأنتم بخير أيها الوطن المعلق في عروق الغيم كأنما الماء في وجه الصبي الغض، كأنما الرأفة في دواوين الشوق المضمَر. كأنما العُلّيْقُ الطّالع ليلا في جدار المسافات، يتسلق طريق العمر الفارهِ طابقا طابقا، أيها العاشق بمرآة التحديب، أيها الرائع بمرارته المعقوفة كعصا الراعي المنذور بالنبوّات. لا تيأس من الآن. فالآنُ مارٌّ مرور الكرام البررة المنسرحين في جداول الله على حياة الفقراء المنسيّين.. الفقراء إلى السكن طبعا.. السكن في تجاويف الشوق طبعا.. الشوق المعتّق بالأحلام طبعا.. الأحلام المحفوظة في صناديق الانتخاب طبعا.. الانتخاب الطبيعي للأرزاق المنسربة من بين أيدي الفقراء إلى الخبز طبعا.. والذاهبة إلى سِلال الفواكه البلاستيكية الموزعة في ثنايا البيت الوطني المشيّد في منأى عن الأكاذيب الزرقاء وولائِمها الممتلئة بالتّوق إلى مذاق مُسوّسٍ في داخل الحبّة المعلّبة بلطف كبيرٍ طبعا.. خوفا من أن تمسها دودة الأوهام من الخارج المتّهم بتوريد الماء من عروق الغيم طبعا..[/rtl]


    [rtl]الآن مارٌّ مرور الكرام. الآن متوقّفٌ توقّف الأقزام. الآن متكلّس تكلّس الأوهام. الآن جائعٌ إلى نفسه الجائعة إلى نفسها. الآن آيلٌ إلى منفاه كأنما حريّةٌ تعشق الأسر، كأنما أسرٌ يعشق المنفى، كأنما منفى يعود إلى الوطن، كأنما وطن يعود إلى ألعوبة، كأنما في الألعوبة أحجية، كأنما في الأحجية ملاذ الظل المائل إلى معناه منذ أن حمل الجدار أسرار المّارين على الأرض كما يفترش الحالم الهائم في شوارع المدينة الصمّاء حلُمًا مقوّى أُفرِغ لتوّهِ من هدايا نهاية السنة الآتية على جناح طائر مدفوع الأجر من خارج الحبّة المستأنسة بالدّودة النّائمة في خدر البهاء، لا تريد أن تولد قبل مُضيّ منتصف الليل، ومنتصف الحلم، ومنتصف الحيرة، ومنتصف الشوق، ومنتصف الحزن، ومنتصف الرغبة، ومنتصف الغربة، ومنتصف اللحظة الفاصلة بين رقمين يزهو كلّ منهما بانسحابه الأنيق من باحة الأعراض المنهوكة، أو بمجيئه المتألق إلى مفاتن الشوق الدّامس.[/rtl]


    [rtl]كلّ عام وأنت بخير أيها الوطن النائم في خدر الأمنيات. كل عام وأنت بخير أيها الوطن المستيقظ في باحة الأكاذيب. كلّ عام وأنت بخير أيها الوطن العائد إلى شبابك اليافع كلّما ازددت سنًّا. كلّ عام وأنت بخير أيها الوطن المسرور بغناك كلّما ازددت فقرا. وحدك من يظل فتى ونحن جميعا نشيخ مع كل حركة لدواليب الزمن، ومع آخر دقة تفصل تتويج منتصف الليل بدايةً لحلم لا يزال يراودك منذ أن كنت، لأنك الوحيد الذي يُعطي بسخاء، بينما نحن نأخذ جميعا بنكران، ولذلك فسنشيخ مع آخر دقة في العام الآفل، بينما تولد أنت من جديد مع أول دقة من العام الجديد. فكل عام وأنت بخير.. بعد قليل ستزداد شبابا بينما نحن نشيخ. عن جريدة الجزائر نيوز[/rtl]
    سعيد501
    عضو ملكي
    عضو ملكي
      :
    ذكر
    عدد الرسائل : 2046
    العمر : 47
    تاريخ التسجيل : 20/12/2007

    ????? رد: كل عام و انت بخير...ايها الطائر....

    في الأربعاء 01 يناير 2014, 20:38
    عام سعيد و كل عام و انت بخير
    أبو مريم
    عضو جديد
    عضو جديد
      :
    ذكر
    عدد الرسائل : 48
    العمر : 54
    تاريخ التسجيل : 18/10/2011

    ????? رد: كل عام و انت بخير...ايها الطائر....

    في الأربعاء 08 يناير 2014, 23:08
    السنون تجري ونحن لا ندري،
    وسعادتنا تكمن في ثراء تصوّنا،
    من وفاق لا فراق،
    وتبادل المنفعة العامة،
    حفظ الله أولادنا من كلّ سوء،
    وصلّى الله على محمد.
    avatar
    ابو ابتسام
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي
      :
    ذكر
    عدد الرسائل : 924
    العمر : 51
    العمل/الترفيه : ساعي لرضا الله

    المزاج : صبور
    تاريخ التسجيل : 25/10/2011





    ????? رد

    في الخميس 09 يناير 2014, 16:11
    و عامكم اسعد اخواني امنياتي ان يمر بهناء الجميع و حافلا بالانجازات في كا الاصعدة.سلام
    avatar
    ابو ابتسام
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي
      :
    ذكر
    عدد الرسائل : 924
    العمر : 51
    العمل/الترفيه : ساعي لرضا الله

    المزاج : صبور
    تاريخ التسجيل : 25/10/2011





    ????? رد

    في الخميس 09 يناير 2014, 16:13
    و عامكم اسعد اخواني امنياتي ان يمر بهناء الجميع و حافلا بالانجازات في كل الاصعدة.سلام
    الرجوع الى أعلى الصفحة
    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى