دخول
...
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
11656 المساهمات
3413 المساهمات
3332 المساهمات
3308 المساهمات
2855 المساهمات
2254 المساهمات
2058 المساهمات
2046 المساهمات
1937 المساهمات
1776 المساهمات
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 
كود انت غير مسجل
مرحبا أيها الزائر الكريم, قرائتك لهذه الرسالة... يعني انك غير مسجل لدينا في المنتدى .. اضغط هنا للتسجيل .. ولتمتلك بعدها المزايا الكاملة, وتسعدنا بوجودك
...
facebook1
iframe
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان


    شاطر
    اذهب الى الأسفل
    avatar
    Mohameddja
    عضو ماسي
    عضو ماسي
      :
    ذكر
    عدد الرسائل : 675
    العمر : 53
    العمل/الترفيه : أستاذ فيزياء تعليم متوسط

    المزاج : هادئ
    تاريخ التسجيل : 21/03/2010



    صوت صفير البلبل ـ الأصمعي ـ القصيدة التي يصعب حفظها

    في الثلاثاء 06 مايو 2014, 21:06
    قصيدة الاصمعي صوت صفير البلبل ..

    ومع احداث هذه القصيدة الشيقة الطريفة ....

    يروى ان امير المؤمنين ابو جعفر المنصور رحمه الله كان يحفظ الشعر من اول مرة يسمعه فيها , وله مملوك يحفظه من مرتين , وله جارية تحفظه من ثلاث مرات , وكان ابو جعفر قد اذا جاءه شاعر بقصيدة قال له : ان كانت هذه القصيدة لم تسمع من قبل نعطيك زنة ماكتبت عليه ذهبا , اما اذا كانت قد سمعت فليس لك شيئ , فيوافق الشاعر ويلقيها على مسامع الخليفة , فيحفظها الخليفة ويلقيها على الشاعر وكانها قد سمعت من قبل ,
    فيقول الشاعر : انها من بنات افكاري يا امير المؤمنين , 
    فيقول له الامير : لا , لدي عبد يحفظها ايضا فياتي بالعبد فيلقيها عليه , ثم ينادي على الجارية التي عنده كي يزيد من تاكيد كلامه ان القصيدة قد سمع الناس بها من قبل , فتاتي الجارية وتلقيها على مسامعه , حتى يشك الشاعر في نفسه .. !
    وهكذا كان يفعل امير المؤمنين مع كل الشعراء ( حرصا منه على اموال المسلمين حتى لايذهب اكثرها للشعراء ) حتى سمع الاصمعي بما يفعله الامير بالشعراء وقد اسف على حالهم .
    وإذا بمكانهم يجتمعون ذهب إليهم الاصمعى وقال ما لكم قالوا نكتب القصيدة طوال الليل ثم نكتشف أن ثلاثة يحفظونها قبلنا فقال الاصمعى والله إن فى الامر لحيله وهم الاصمعي الى امير المؤمنين وقد تنكر بلباس اعرابي وجعل له جدائل وارتدى جلد شاة , فلما قدم على الامير 
    قال : السلام عليكم يامير المؤمنين , انا اعرابي إسمى الالمعى من الموصل اتيت اليك ولدي قصيدة اود ان اقولها لك , 
    فقال الامير : اتعرف شرطنا ايها الاعرابي فقال الاصمعي : نعم يا امير المؤمنين اعرفه إن كانت من قولى أعطيتنى وزن الذى كتبته عليه ذهباً, فاذن له الامير 

    فقال الاصمعي : ...
    صـوت صـفير الـبلبل هـيـج قـلـبي الـثمل
    الـمـاء والـزهـرمـعاً مـع زهـر لـحظ المقل
    وأنــت يــا سـيدلـي وسـيدي ومـولى لـي
    فـكـم فـكـم تـيـمني غــزيـلل عـقـيـقلي
    قـطـفته مــن وجـنة مـن لـثم ورد الـخجل
    فــــقـــال لالالالالا وقــد غــدا مـهرول
    والـخـوذ مـالت طـرباً مـن فـعل هـذا الرجل
    فـولـولـت وولـولـت ولـي ولـي يـاويل لي
    فـقـلـت لا تـولـولي وبـيـني الـلـؤلؤ لـي
    قـالـت لـه حـين كـذا أنـهـض وجـد بـالنقل
    وفـتـيـة سـقـونـني قـهـوة كـالعسل لـي
    شـمـمـتها بـأنـفـي أزكــى مـن الـقرنفل
    فـي وسـط بستان حلي بـالزهر والـسرورلـي
    والـعود دنـدن دنـا لي والـطبل طـبطب طب لي
    طـب طـبطب طب طبطب طـب طـبطب طبطب لي
    والسقف سق سق سق لي والـرقص قـد طـاب الي
    شـوى شـوى وشاهش عـلـى ورق سـفـرجل
    وغــرد الـقمرى يـصيح مــلـل فــي مـلـل
    ولــو تـرانـي راكـباً عـلـى حـمـار أهـزل
    يـمـشي عـلى ثـلاثة كـمـشـية الـعـرنجل
    والـناس تـرجم جـملي فــي الـسوق بـالقلقلل
    والـكـل كـعكع كـعي كع خـلفي ومـن حـويللي
    لـكـن مـشـيت هـارباً مــن خـشية الـعقنقلي
    إلـــى لـقـاء مـلـك مــعـظـم مـبـجـل
    يـأمـر لــي بـخـلعه حـمـراء كـالدم دمـلي
    أجــر فـيـها مـاشياً مــبـغـدداً لـلـذيـل
    أنــا الـلأديب الألـمعي مـن حي أرض الموصل
    نـظمت قـطعاً زخـرفت يـعجز عـنها الأدب لـي
    أقــول فــي مـطلعها صـوت صـفير البلبل
    فلم يستطيع امير المؤمنين ان يحفظها لصعوبة كلماتها فنادى على المملوك الذي عنده فساله ان كان قد سمع بهذه القصيدة ( بمعنى هل حفظتها ) ولكن العبد اشار الى انه لم يسمع بها من قبل , فنادى على الجارية وسالها نفس السؤال ولكن جوابها لم يكن افضل من جواب المملوك .
    فقال الامير : احضر ماكتبت عليه القصيدة 
    فقال الاصمعي كتبتها على عمود من الرخام قد ورثه ابى عن جدى فقال أحضره إذاً فقال الأصمعى إنه على الناقه لا يستطيع أن يحمله إلا أربعة من رجالك فاتى به بمساعدة اربعة من الرجال بسبب ضخامة هذا العمود , وحينما شاهده امير المؤمنين إنهار واندهش تماما فامر بوزن العمود واذا به يزن ثلاثة ارباع بيت المال فاعطاه بوزنه ذهبا كما كان يعد بذلك فاخذ الاصمعي الذهب الذي منحه اياه امير المؤمنين واراد الخروج من مجلسه فمنعه الوزير وقال : يا امير المؤمنين ما اظن هذا الا الاصمعي 
    وحينها التفت اليه الامير قال : امط اللثام عن وجهك ايها الاعرابي 
    فازال اللثام واذا هو الاصمعي فغضب الامير 
    وقال : اتفعل هذا با امير المؤمنين 
    فرد الاصمعي : نعم يا امير , بذاكرتك قطعت ارزاق الشعراء 
    فامره الامير ان يرد المال الذي اخذه ولكن الاصمعي رفض ان يرده الا بشرط , 
    فساله الامير ماهو الشرط ؟ 
    فقال الاصمعي : ان تعطي الشعراء جوائز على قصائدهم سواء كانت من نقلهم او من نظمهم 
    فقال الامير : لاباس نجيزهم , فرد الاصمعي المال الذي كان قد اخذه .
    avatar
    تيما
    المراقب العام
    المراقب العام
      :
    انثى
    عدد الرسائل : 1656
    العمر : 20
    العمل/الترفيه : خياطة و معلمة للاطفال الروضة

    المزاج : ممتاز والحمد لله وحياتي مليئة بالتفاؤل
    تاريخ التسجيل : 15/01/2013




    رد: صوت صفير البلبل ـ الأصمعي ـ القصيدة التي يصعب حفظها

    في الأربعاء 07 مايو 2014, 11:42
    [postbg=http://i.imgur.com/tkC3deY.jpg]فقال الاصمعي : ...
    صـوت صـفير الـبلبل هـيـج قـلـبي الـثمل
    الـمـاء والـزهـرمـعاً مـع زهـر لـحظ المقل
    ياااااااااااااااااااااااااااااه ما أروع هاااااااااااااااااااااته القصيدة 
    روعة مثلك اخي شكرا على مواضيعك الا متميزة
    شكر كثيرا اخي الله يجزيك الخير
    الرجوع الى أعلى الصفحة
    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى